السبت , ديسمبر 4 2021

تسييريةمزارعى الجزيرة: مسيرات اكتوبر عبرت عن التفاف الثوار حول ثورتهم

قال اﻻستاذ مجدي يوسف دفع الله المستشار القانوني للجنة تسيير اتحاد المزارعين بالجزيرة أن المسيرة المليونية بالجزيرة في يوم 21أكتوبر عبرت عن التفاف الثوار حول ثورتهم المجيدة وذلك بالتعبير عن ارادة الشعب السوداني وتاييده المطلق لثورة ديسمبر المجيدة ودعمه للانتقال الديمقراطي في السلطة المدنية.

وقال دفع الله في تصريح (لسونا) أن المسيرة حققت اهدافها لدعم اﻻنتقال الديمقراطي والمدني للسلطة في السودان وابرزت قيادة الشباب والثوار للمرحلة الجديدة التي يشهد فيها السودان تطورا كبيرا في كل مناحي الحياة .

واضاف ان الشباب هم حماة الثورة ومستقبل هذه اﻻمة مشيرا للتجاوب الكبير من كل قطاعات المجتمع وتنظيماته السياسية وانخراطهم في صفوف الثورة كدليل علي انحيازهم التام للسلطة المدنية التي رفعت شعار ( الحرية والسلام والعدالة ) بين الناس مؤكدا ان شعارات ثورة ديسمبر اصبحت الآن واقعا ملموسا ..

واشار سيادته لتحقيق السلام في السودان بالتوقيع علي اتفاقية سلام جوبا و التوافق علي مستقبل السودان وامنه وأستقراره بانضمام الحركات المسلحة ودمجها في القوات المسلحة السودانية لتكوين قوة عسكرية مشتركة من شأنها الدفاع عن الوطن ودعم مسيرة السلام والتنمية بالبلاد .

واضاف بأن موكب 21أكتوبر الجاري يمثل التأييد المطلق لثورة الشهداء والجرحي والمفقودين وطالب بالقصاص للشهداء وانفاذ البرنامج اﻻقتصادي لمعاش الناس واﻻستمرار في خفض التضخم بإنفاذ السياسات اﻻقتصادية الكفيلة بتحقيق الرفاهية للانسان السوداني والعمل علي استكمال هياكل الحكم في الدولة بالتأكيد علي قيام المجالس التشريعية التي تساهم في حل الكثير من المشاكل والقضايا التي تواجه المواطنين في هذه المرحلة اضافة الي قيام المحكمة الدستورية لضمان تحقيق العدالة وقيام مفوضية اﻻنتخابات التي من شأنها ان تتيح فرصة المشاركة السياسية لكل اﻻحزاب والقطاعات المختلفة وصوﻻ لأهداف وغايات الثورة واﻻمة السودانية لترسيخ الحكم المدني في السودان الحديث

عن المحرر العام

موقع زراعي سياحي بيئي

شاهد أيضاً

تدشين حصاد الأرز الهوائي بولاية القضارف

دشن والي القضارف المكلف الأستاذ محمد أحمد عبدالقادر اليوم بأرض المزارع الطيب الطايف بالقرية 18 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا المتجر تجريبي لأغراض الاختبار — لن يتم إستقبال أي طلبات. تجاهل