الإثنين , أكتوبر 25 2021

لصالح الباحثين والمزارعين والمستثمرين…. التربة في السودان تحصل على “خرط رقمية” بدعم من مركز مختص

الخرطوم:عبدالوهاب جمعة
أطلق قسم تقييم الأراضي بمركز بحوث الأراضي والمياه بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة “الفاو” مشروع التخريط الرقمي ونظم معلومات التربة في السودان والذي يوفر كافة المعلومات المتعلقة بالتربة واستخداماتها المستدامة والمساهمة في طرق إدارتها لجميع مستخدمي التربة في السودان.
بدأ تنفيذ هذا المشروع في عام 2016 بتمويل من منظمة الفاو ويعتبر السودان من أوائل الدول الأفريقية في تنفيذ مثل هذا العمل الكبير.
سلم ممثل منطمة الفاو بالسودان وزير الزراعة والغابات النسخ الاولى من “أطلس التربة في السودان” و”كتالوج التربة في السودان” وذلك بقسم تقييم التربة بهيئة البحوث الزراعية وبحضور المنسق الوطني للمشروع ونائب المدير العام للإدارة والمالية ومدير مركز بحوث الأراضي والمياه وآخرون.
وقال البروفيسور عبد الماجد علي المبارك المنسق الوطني للمشروع لـ”اليوم التالي” أن العمل أنجز بالشراكة مع الفاو مشيرا إلى انه يعد انجاز كبير واضاف:” يخدم كافة مستخدمي التربة في السودان ويضع اللبنات الاولى والاساسية لرقمنة البيانات المتعلقة بالإستخدامات المستدامة للتربة في السودان.
وقال البروفسور عبدالماجد أن قاعدة البيانات تلك ستكون لبنة بناء الاقتصاد السوداني مشيرا إلى التربة اساس الزراعة
وقال البروفسور المختص في التربة أن الكتابين يوفران خرائط وخصائص لكل التربة في السودان وصلاحيتها للزراعة
فتحت شراكة السودان مع الفاو العديد من الفرص ونتج عنها أن صار السودان عضوا في الشراكة الدولية للتربة والشراكة الاقليمية للشرق الادني وشمال افريقيا والشبكة الدولية لنظم معلومات التربة
إنضم المعمل المركزي لتحاليل التربة بالمركز لعضوية الشراكة الاقليمية والدولية لمعامل التربة بغرض توحيد طرق التحاليل المعملية.
أصبحت كل المعلومات المتعلقة بالتخريط الرقمي ونظم معلومات التربة في السودان متاحة للجميع .

عن المحرر العام

موقع زراعي سياحي بيئي

شاهد أيضاً

الورشة الاستهلالبة لبرنامج الموارد الطبيعية المستدامة وسبل كسب العيش

اختتمت اليوم بفندق كانون بالخرطوم الورشة الاستهلالية لبرنامج الموارد الطبيعية المستدامة وسبل كسب العيش والتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا المتجر تجريبي لأغراض الاختبار — لن يتم إستقبال أي طلبات. تجاهل