الجمعة , يناير 28 2022
أخبار عاجلة

مفرح : مايروج له البعض عن إقصاء بعض السجادات محض افتراء

وزير الشؤون الدينية والاوقاف يؤكد حرص الوزارة على تمثيل جميع الطوائف والجماعات فى العمل الدعوى ويقول كامل الاحترام للفرق والجماعات والسجادات .
خاطب وزير الشؤون الدينية والاوقاف الاستاذ نصر الدين مفرح احمد بقاعة مجمع الفقه الاسلامى اليوم دورة الانعقاد الاولى للمجلس الاعلى للدعوة الاسلامية تحت شعار(نحو خطاب دعوى متوازن)
واكد سيادته حرص وزارته على تمثيل كافة الجماعات والطوائف والفرق فى العمل والشأن الدعوى مع مراعاة التنوع الدينى

. ونفى بشدة مايروج له البعض عبر وسائط التواصل الاجتماعى من اقصاء لبعض السجادات هو محض افتراء حيث ان لائحة تنظيم دور العبادة التى اصدرتها الوزارة تنص على شروط لتأسيس المساجد والمجمعات وتحدد مساحات معينة للمجمع وان يكون خارج المدن ومرفق مع اللائحة الاساسية منشور تفسيرى باستثناء المساجد والمسايد والمجمعات التى تتبع للجماعات .ودعا مفرح الى ضرورة استقاء المعلومة الصحيحة من مصادرها. مشيرا الى ان مثل هذه الشائعات تؤدى الى زرع الفتنة الدينية والتى هى من اخطر انواع الفتن.

وقال وزير الشؤون .الدينية والاوقاف كامل الاحترام للفرق والجماعات كامل الاحترام للمساجد والسجادات. وثمن الدور الرائد للسادة الصوفية فى نشر الاسلام والدعوة فى ربوع البلاد. واكد وزير الشؤون الدينية والاوقاف ان وزارته تسعى الى تقنين كل المؤسسات الدينية بما يتماشى مع مانصت عليه الوثيقة الدستورية. ودعا الى اعضاء المجلس الاعلى للدعوة الاسلامية الى الاهتمام بفقه الوسطية والاعتدال ومحاربة خطاب الغلو والتطرف.واكد الوزير انهم اتبعوا المنهجية فى اختيار اعضاء المجلس ومراعاة التنوع مناشدا المجلس بان يتم تقسيمه الى عدة لجان متخصصة حتى تتحقق الفاعلية والسرعة فى الاداء .

ودعا وزير الشؤون الدينية والاوقاف الى التركيز على دور المرأة فى احداث التغيير وابراز دورها فى المجتمع مشيرا الى ان المرأة فى صدر الاسلام كانت سباقة فى اعطاء الانموذج الامثل فعلا وليس قولا كما اشار وزير الشؤون الدينية والاوقاف رئيس للمجلس الاعلى للدعوة الاسلامية الى ان المرأة قد حظيت فى المجلس بنسبة ٢٥% من الاعضاء وذلك لريادتها فى العمل الدعوى.

من جانبه استعرض الامين العام للمجلس الاعلى للدعوة الاسلامية المكلف الاستاذ النذير ميرغنى عبدالله انجازات المجلس خلال المرحلة السابقة مشيرا الى ان انعقاد هذه الدورة يجئ بعد ثورة ديسمبر المجيدة مؤكدا ان المطلوب تضافر الجهود فى الدعوة دون افراط او تفريط وبناء خطاب دعوى متوازن ومعتدل يحمل فقه الواقع ويراعى التحديات والتجديد والتحديث والمعاصرة واشار ميرغنى الى ان الحوار من اساليب المجلس ضمن الخطة وهو علاج لكثير من الظواهر ويعتمد على الحجج والبراهين مراعيا للظروف النفسية. وقال ان من الوسائل التى يتبعها المجلس الاعلام والورش للشباب لرفع قدراتهم واكد ان الدعاة لهم دور رائد فى الفترة الانتقالية داعيا الى خطاب دعوى مبرأ من التطرف وينتهج مبدأ التسامح والسلام.

وخاطب دورة انعقاد المجلس الاعلى للدعوة الاسلامية عن الاعضاء الشيخ عبد الرحيم محمد صالح مشيرا الى التهميش الذى لازم امر الدعوة منذ الاستقلال مطالبا بالاهتمام بها مؤكدا ان الدعوة قامت على اكتاف الصوفية مشيرا الى اهمية عدم تدخل السياسة فى امر الدعوة حتى لاتفسدها ودعا الى ضرورة توفير الامكانات للدعوة.
وتحدثت ممثل المراة فى المجلس د. اسماء الشنقيطى عن مناصرة الرسول صلى الله عليه وسلم للمرأة والى تكريم الاسلام لها مشيرة الى ان المرأة السودانية داعية منذ القدم ولها دور بارز فى تعليم القران والسنة مؤكدة انه يجب ان يكون للمرأة دور اساسى فى الدعوة على اسس صحيحة.

عن المحرر العام

موقع زراعي سياحي بيئي

شاهد أيضاً

للحياةٍ لذةٌ

خواطر زول كتبت (ايكوسودان) سلمى بيومي للحياةٍ لذةٌ، نراها في صغارنا، ونستشعرها في طموحنا و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.