الجمعة , يناير 28 2022
أخبار عاجلة

فيروس كورونا وتراجع سعر النفط يدفعان أسعار المواد الغذائية للانخفاض بشدة

.
سجلت مؤشرات منظمة الأمم المتحدة للأغذية ولزراعة “فاو” انخفاضا شديدا في أسعار المواد الغذائية خلال شهر مارس/آذار، بسبب تراجع الطلب الذي تسبب به انتشار فيروس كورونا إلى جانب تدني سعر النفط. وبينما تراجعت أسعار الأغذية تراجعا وسطيا بنسبة 4,2 بالمئة، وحده الأرز خالف هذا الاتجاه وارتفع سعره للشهر الثالث على التوالي.

أعلنت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة “فاو” الخميس أن أسعار المواد الغذائية في الأسواق العالمية قد شهدت انخفاضا شديدا في مارس/آذار بسبب تضرر الطلب على خلفية تفشي فيروس كورونا “كوفيد-19، وتراجع أسعار النفط العالمية.

وبلغ متوسط مؤشر فاو لأسعار الغذاء، الذي يقيس التغيرات الشهرية على سلة من الحبوب والزيوت النباتية ومنتجات الألبان واللحوم والسكر، 172,2 نقطة في مارس/آذار بانخفاض 4,3 بالمئة عن فبراير/شباط.

ورفعت فاو على نحو طفيف توقعاتها لإنتاج الحبوب، إذ تتوقع أن يبلغ الإنتاج العالمي 2,721 مليار طن تقريبا في 2019 مقارنة مع توقعات سابقة بأن يسجل 2719 مليار طن وبزيادة نحو 2,4 بالمئة عن إنتاج 2018.

وسجل مؤشر فاو لأسعار السكر أكبر انخفاض، إذ هبط بنسبة 19,1 بالمئة عن الشهر السابق. ويرجع هذا الانخفاض إلى تراجع الاستهلاك المرتبط بإجراءات العزل العام المرتبطة بالفيروس في الكثير من الدول وانخفاض الطلب من منتجي الإيثانول بفعل تراجع أسعار النفط الخام في الآونة الأخيرة.

وانخفض مؤشر أسعار الزيوت النباتية 12 بالمئة بفعل تراجع أسعار زيت النخيل المرتبط بتراجع أسعار الزيوت الخام المعدنية وتزايد الضبابية بشأن تأثير فيروس كورونا على السوق.

وتراجع مؤشر أسعار الحبوب 1,9 بالمئة فيما خالفت أسعار الأرز الاتجاه العام وارتفعت لثالث شهر على التوالي بدعم من عمليات التخزين بفعل مخاوف من فيروس كورونا، وأنباء ذكرت أن فيتنام قد تفرض قيودا على الصادرات.

وعلى الرغم من أن فاو رفعت توقعاتها لإنتاج الحبوب في 2019 فإنها تتوقع بقاء إنتاج القمح في 2020 بدون تغيير عند 763 مليون طن مقتربا من المستوى القياسي المسجل في العام الماضي.

ايكوسودان وكالات

عن المحرر العام

موقع زراعي سياحي بيئي

شاهد أيضاً

أسعار النفط اليوم

الخرطوم 5-1-2022 (سونا)- إستقرت أسعار النفط اليوم الأربعاء 60 دولاراً للبرميل وجاءت على النحو التالي:-نفط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.